يشعر البعض بالانزعاج عند التشخيص بالإصابة بضعف النظر، بسبب ارتداء النظارة الطبية، فيما يقوم البعض بارتداء العدسات اللاصقة، ويعتقد العديد من الأشخاص أن العدسات اللاصقة تسبب مشكلات في العين.

ويستعرض “الكونسلتو” في هذا التقرير، مميزات وعيوب النظارات الطبية والعدسات اللاصقة، وفقًا لما جاء في موقع “All about vision”.

مزايا العدسات اللاصقة

– تساعد العدسات اللاصقة على توفير مساحة أفضل للنظر من كل الجهات.

– لا تعيق ممارسة الرياضة، بعكس النظارات، التي يمكن أن تسقط نتيجة التمارين الرياضية.

– لا تتأثر بالأحوال الجوية، ولا بالأتربة أو الأمطار، بعكس النظارات.

– تناسب ارتداء العدسات اللاصقة في الحفلات، ولها مظهر جمالي أفضل وخاصة للسيدات.

عيوب النظارات اللاصقة

– تقلل من كمية الأكسجين التي تصل إلى العين، ما تسبب الإصابة بمتلازمة شدة جفاف العين.

– لا ينصح بارتدائها أمام أجهزة الكومبيوتر، لتفادي الإصابة بمتلازمة رؤية الكومبيوتر، وهو عبارة عن ضغط على العيون.

– إذا تم النوم أو الغفوة عند ارتدائها، تتسبب في التهاب واحمرار العين.

– تحتاج العدسات اللاصقة إلى تنظيفها بشكل يومي وكذلك العلبة التي توضع فيها، لتجنب التهابات العين الخطيرة.

مميزات النظارات

– يقلل ارتداء النظارات من الحاجة إلى لمس العين، الأمر الذي يقلل بدوره من احتمال تهيج العين أو الإصابة بعدوى العين.

– في حالة إصابة العيون بالحساسية أو الجفاف، فإن النظارات لن تؤدي إلى تفاقم المشكلة مثل العدسات اللاصقة.

– النظارات عموما أرخص من العدسات اللاصقة على المدى الطويل. لا تحتاج إلى استبدال النظارات كثيرًا وإذا تغيرت الوصفة الطبية مع مرور الوقت.

-توفر النظارات بعض الحماية من العوامل البيئية مثل الرياح والغبار.

عيوب النظارات

– صعوبة التركيز على الأشياء ورؤية ضبابية عند بدء ارتداء النظارات لأول مرة أو تغيير الوصفات الطبية.

– إذا كانت حواف العدسات سميكة وغير جذابة أو قد تجعل النظارات تبدو مكبّرة بشكل غير طبيعي.

– يمكن أن تتأثر النظارات ببعض الأشياء، فيحدث عادة عدم وضوح للرؤية عند هطول الأمطار على العدسات أو عند الضباب في الطقس البارد.

– بعض إطارات النظارات يمكن أن تمارس ضغطًا على الأنف والأذن، مما يؤدي إلى الصداع، وعدم الشعور بالارتياح.